Partager :

يوم الأربعاء 25 آذار، أعلنت وزيرة العدل الفرنسية، نيكول بيلوبيت، إطلاق سراح 5000 إلى 6000 سجين من السجون الفرنسية من أجل مكافحة المخاطر الصحية وسط وباء « كوفيد 19 ».

سجن لما يقرب من 36 عامًا ، انتهت فترة الحكم الإلزامية أي يحق له بطلب إطلاق السراح منذ عام 1999 وعمره 69 عامًا ، تم استبعاد جورج عبدالله من هذا الإجراء. وهذا يظهر مرة أخرى أن حقيقة استمرار احتجازه ليست مسألة قضائية أو حتى صحية، ولكن سياسية.

منذ اعتقاله في 24 أكتوبر 1984، كان جورج عبد الله يخضع لنظام استثنائي: من محاميه الأول الذي عمل في المخابرات الفرنسية وصولا إلى رفض مانويل فالس، وزير الداخلية الفرنسية حينها، أن يوقع على أمر الترحيل الذي يسمح بالإفراج عنه عمليا بعد صدور قرار قضائي مؤات للإفراج في الدرجة القضائية الأولى والثانية عام 2013.

إن استبعاد جورج عبد الله من هذه الاجراءات الطارئة لشاهد على استشراس الدولة الفرنسية ضد هذا الشيوعي العربي والمناضل من أجل القضية الفلسطينية الذي ظل صامدا حتى بعد 36 عامًا من السجن.

يجسد جورج عبد الله اليوم لفلسطين ولبنان والعالم العربي كله، بديلاً ثورياً معادياً للإمبريالية والصهيونية الذي له آلاف المؤيدين ، وخاصة بين جيل الشباب. إن إبقائه في السجن يعني خنق هذا الوجهة.

مجموعة فلسطين ستنتصر تدعو للانضمام إلى التعبئة عبر الإنترنت التي بدأتها الحملة اللبنانية لتحرير جورج عبد الله اليوم في الساعة الثالثة مساءً بالتوقيت العالمي المنسق +1 موجهة إلى الحكومتين الفرنسية واللبنانية حتى تتوقف فضيحة الدولة!

لنستخدم الهاشتاج التالية على مواقع التواصل

#libérer_georges_abdallah,

#الحرية_لجورج_عبدالله

#FreeGeorgesAbdallah

مجموعة فلسطين ستنتصر

في الأول من نيسان 2020